الاسلام ديننا و محمد نبينا
’,، أهلاً .. وسهلاً .. ,’،
,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله ’,،
قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك ويطَيِّب خاطرك ’,،
’,، فِي إنْتظَارِ هطولِ سحابة إبداعك ,’،
,’، نتمنى لَك التوفيق ومزيداً من التوهج ’,،
’,، تَحيّاتِي وَتَقْديرِي ,’،

شاطر
اذهب الى الأسفل
ritaj
عضو فضي
عضو فضي
علم الدوله : المغرب
كيف تعرفت علينا ؟؟ : عن طريق شبكات اجتماعيه اخرى
عدد المساهمات : 223
عدد المواضيع : 263
السٌّمعَة( عدد شكر العضو ) : 5
تاريخ التسجيل : 02/08/2012

الحكمة النبوية من قص الاظافر

في الخميس أكتوبر 25, 2012 5:03 am

السلام عليكم ورحمة الله
وبركاته


الحكمة النبوية من قص الاظافر -


النبي صلى الله عليه وسلم،
هادي الأمة إلى الخير، نهانا عن إطالة الأظافر، وجعل من الفطرة السليمة، والذوق
الرفيع تعهدها بالتقليم.





الموانع الشرعية لإطالة
الأظافر:

إن عدم قص الأظافر وتركها تطول لتصبح (مخالب) بشرية،
سواءً كان ذلك إهمالاً، أو جهلاً، أو كان متعمداً على أنه تقليد (أو موضة) هو خصلة
ذميمة مخالفة لسنن الفطرة التي جاءت بها الشريعة الإسلامية.

فالأظافر الطويلة قد تكون سبباً في
منع وصول ماء الوضوء إلى مقدم الأصابع، و فيها تشبه و تقليد لأهل الكفر و الضلال، و
تطبيع للمسلمين بطابع الحضارة الغربية، و فيها أيضاً نزوع إلى الطبيعة الحيوانية و
تشبه بالوحوش ذوات المخالب، كما أنه عمل لا يقبله الذوق الإسلامي الذي تحكمه شريعة
الله و نظرتها التكريمية للإنسان ـ الذي هو خليفة الله في الأرض هذا علاوة على أن
ما ينجم من أضرار صحية جراء إطالة الأظافر، يجعلها تتعارض مع القاعدة الشرعية [لا
ضرر ولا ضرار] والتي جاءت لتحافظ على سلامة البشر.


فالله سبحانه خلق الإنسان في
أحسن تقويم، و جعل له في شكل جمالي أصابع يستعملها في أغراض شتى، و جعل لها غلافاً
قرنياً هو الظفر يحافظ على نهايتها. وبهذا التكوين الخلقي يتحدد الغرض من الظفر
ويتحدد حجمه بألا يزيد على رأس الإصبع ليكون على قدر الغرض الذي وجد من أجله. ومن
جهة أخرى فإن التخلص من الأوساخ وعوامل تجمعها يعتبران من أهم أركان الزينة
والجمال، وإن كل فعل جمالي لا يحقق ذلك فهو مردود على
فاعله.

وإن تقليم الأظافر
بإزالة الأجزاء الزائدة منها يمنع تشكل الجيوب بين الأنامل والأظافر و التي تتجمع
فيها الأوساخ، و يحقق بذلك نظرة الإسلام الرائعة للجمال
والزينة.

الأضرار الصحية
الناجمة عن إطالة الأظافر :

تحمي الأظافر نهايات الأصابع و تزيد صلابتها و كفاءتها
وحسن أدائها عند الاحتكاك أو الملامسة، و إن الجزء الزائد من الظفر و الخارج عن طرف
الأنملة لا قيمة له ووجوده ضار من نواح عدة منها

إن الزوائد (المخالب) الظفرية نفسها كثيراً ما
تحدث أذيات Injuriesبسبب أطرافها الحادة قد تلحق الشخص
نفسه أو الآخرين و أهمها إحداث قرحات في العين و الجروح في الجلد أثناء الحركة
العنيفة للأطراف خاصة أثناء الشجار و غيره. كما أن هذه الزوائد قد تكون سبباً في
إعاقة الحركة الطبيعية الحرة للأصابع، و كلما زاد طولها كان تأثيرها على كفاءة عمل
أصابع اليد أشد، حيث نلاحظ إعاقة الملامسة بأطراف الأنامل و إعاقة حركة انقباض
الأصابع بسبب
الأظافر الطويلة جداً و التي تلامس الكف قبل انتهاء عملية الانقباض، و كذا
تقييد الحركات الطبيعية للإمساك و القبض و سواها.

وهناك آفات تلحق الأظافر نفسها بسبب كثرة
اصطدامها بالأجسام الصلبة أو احتراقها، ذلك أن طولها الزائد يصعب معه التقدير و
التحكم في البعد بينها و بين مصادر النار، كما أن تواتر الصدمات التي تتعرض لها
الأظافر الطويلة تنجم عنها إصابات ظفرية غير مباشرة كخلخلة الأظافر أو تضخمها لتصبح
مشابهة للمخالب أو زيادة تسمكها Onychausis. أو حدوث أخاديد مستعرضة فيها أو ما
يسمى بداء الأظافر البيضاء.

وتؤكد الأبحاث الطبيةأن الأظافر الطويلة لا يمكن أن نعقم ما تحتها
ولا بد أن تعلق بها الجراثيم مهما تكرر غسلها لذا توصي كتب الجراحة أن يعتني
الجراحون و الممرضات بقص أظافرهم دوماً لكي لا تنتقل الجراثيم إلى جروح العمليات
التي يجرونها و تلوثها.

وهكذا
تتضح لنا روعة التعاليم النبوية في الدعوة إلى قص الأظافر كلما طالت، واتفاق هذه
التعاليم مع مقررات الطب الوقائي و قواعد الصحة العامة و التي تؤكد أن إطالة
الأظافر تضر بصحة البدن

هكذا
ديننا جميل نظيف حضاري وفي منتهى الطهارة والذوق
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى