الاسلام ديننا و محمد نبينا
’,، أهلاً .. وسهلاً .. ,’،
,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله ’,،
قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك ويطَيِّب خاطرك ’,،
’,، فِي إنْتظَارِ هطولِ سحابة إبداعك ,’،
,’، نتمنى لَك التوفيق ومزيداً من التوهج ’,،
’,، تَحيّاتِي وَتَقْديرِي ,’،

شاطر
اذهب الى الأسفل
ritaj
عضو فضي
عضو فضي
علم الدوله : المغرب
كيف تعرفت علينا ؟؟ : عن طريق شبكات اجتماعيه اخرى
عدد المساهمات : 223
عدد المواضيع : 263
السٌّمعَة( عدد شكر العضو ) : 5
تاريخ التسجيل : 02/08/2012

ملخص عن حياة مصعب بن عمير

في الخميس سبتمبر 20, 2012 1:38 am
ملخص عن حياة مصعب بن عمير

هذا الرجل من اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم
غرة فتيان قريش, واوفاهم بهاء وجمالا وشبابا. لقد كان على الرغم من حداثة سنهزينة المجالس والندوات. تحرص كل ندوة على ان يكون بين شهودها, ذلك ان اناقة المظهر ورجاحة العقل كانتا من خصاله. فكانت تفتح له القلوب والابواب.
ولقد سمع كما سمع اهل مكة ذات يوم عن هذا النبي الامي الذي ارسله الله بشيرا ونذيرا لكافة الناس, كما علم ان رسولنا الكريم في بداية الدعوة كان يجتمع بالمسلمين في بيت الارقم بن ابي الارقم بعيدا عن فضول قريش, فلم يطل به التردد فقرر زيارته هناك.
لم يكد مصعب ياجذ مكانه بين المسلمين ويسمع الايات القرانية تنساب من رسولنا الكريم حتى امن واعلن اسلامه.
وقف مصعب أمام امه وعشيرته واشراف مكة يتلو عليهم في يقين الحق وثباته القران الذي يغسل القلوب ويملأها حكمة ةشرفا وعدلا وتقى.
صدمت امه بالخبر فحبسته في بيتها حتى سمع بهجرة المسلمين إلى الحبشة فاحتال لنفسه وغفل امه والتحق بالمسلمين هناك.
تنزه هناك عن كل الملذات فلبس الثوب الخشن وكان يأكل يوما ويجوع اياما. لكن روحه المتالقة بنور الله جعلت منه انسانا اخر يملأ الاعين جلالا والانفس روعة, أنذاك اختاره رسول الله صلى الله عليه وسلم لاعظم مهمة هي ان يكون سفيره إلى المدينة, يفقه الانصار ويدخل غيرهم للدين الاسلامي ويعد المدينة ليوم الهجرة العظيم.
وحمل المانة مستعينا بما انعم عليه الله من رجاحة العقل والخلق الكريم فتملك افئدة اهل المدينة بوهده وترفعه وإخلاصه فدخلو في دين الله افواجا
هناك استقر في ضيافة أسعد بن زرارة يغشيان معا القبائل والبيوت والمجالس تاليا على الناس مما معه من كتاب ربه.
لقد تعرض لبعض المواقف كادت ان تؤدي بحياته لولا فطنة عقله وعظمة روحه. لقد كاد اسير بن حضير سيد بني الاشهل بالمدينة ان يقتله, جاءه شاهرا حربته يتوهج غضبا وحنقا فقال له ( ما جاء بكما إلى حينا تسفهان ضعفاءنا؟ اعتزلانا إذا كنتما لا تريدان الخروج من الحياة)
فرد عليه مصعب بوداعة وابتسامة (اولا تجلس فتسمع؟ فإن رضيت أمرنا قبلته.... إن كرهته كففنا عنك ما تكره) كان اسيد رجلا أريبا عاقلا فأجابه قائلا ..انصفت والقى حربته إلى الارض وجلس يصغي. لم يكد مصعب يفرغ من حديثه حتى هتف به اسيد (ما احسن هذا القول واصدقه) هكذا اسلم اسيد سيد بني عبد الاشهل فكان إسلامه بداية لاسلام العديد من كبراء وفقراء المدينة



الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى