الاسلام ديننا و محمد نبينا
’,، أهلاً .. وسهلاً .. ,’،
,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله ’,،
قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك ويطَيِّب خاطرك ’,،
’,، فِي إنْتظَارِ هطولِ سحابة إبداعك ,’،
,’، نتمنى لَك التوفيق ومزيداً من التوهج ’,،
’,، تَحيّاتِي وَتَقْديرِي ,’،

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
عمر الجنابي
المدير العام
المدير العام
علم الدوله : العراق
الجنس : ذكر
كيف تعرفت علينا ؟؟ : عن طريق قوقل
عدد المساهمات : 464
عدد المواضيع : 553
السٌّمعَة( عدد شكر العضو ) : 1
تاريخ التسجيل : 04/09/2011
الموقع الموقع : http://islam22.forumarabia.com/
العمل/الترفيه : داعي الى الاسلام
http://islam22.forumarabia.com

مختصر لخطبة الجمعه اليوم من مسجدنا بتاريخ :- 22/6/2012 ..(مبكيه) الجزء الاول

في الجمعة يونيو 22, 2012 7:32 pm



مختصر لخطبة الجمعه اليوم من مسجدنا بتاريخ :- 22/6/2012
..(مبكيه) الجزء الاول



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


الخطبه بعنوان :- الاعمال الصالحه


كما نعرف ان الاعمال الصالحه مهما كان حجمها بنضرنا فهي
كبيره عند الله



و في هذه الخطبه سأذكر لكم (القصتين) التي ذكرها الخطيب
كمثال للاعمال الصالحه و منزلتها عند الله






( نبدأ الخطبه )


القصه الاولى :- بيت علي لم يكن فيه طعام و كانو جائعين
هو و زوجته فاطمه الزهراء(بنت النبي محمد) صلى الله عليه و سلم. و ولدهما الحسن و
الحسين سيدا شباب اهل الجنه( رضي الله عنهم جميعا)



فــ أعطت فاطمه ردائها لــ علي لكي يبعه في السوق و يجلب
لهما الطعام



فــ أخذه علي رضي الله عنه و باعه بــ (6 دراهم)


و هو في طريقه للعوده
الى بيته وجد ناس اشد منه جوعاً يكادوا يهلكون من الجوع



فــ أعطاهم الــ(6 دراهم) ثم أكمل طريقه الى البيت


و هو في طريقه اذ برجل يقول له السلام عليك يا ابى الحسن
و كان معه بعير فقال لـ علي :- هل تشتري هذا البعير ؟؟



فأجابه علي :- نعم و لاكن ليس لدي نقود في الوقت الحاضر


فقال الرجل لـ علي :- خذها بــ الاجل (اي بالدين= اي
يعطيه النقود فيما بعد)



فقال له علي :- و كم ثمنها ؟؟


فقال الرجل :- (100 درهم)


فــ اشتراها علي رضي الله عنه ( على ان يدفع نقودها فيما
بعد )



و أكمل طريقه الى بيته .. و هو في الطريق رأى رجل اخر


قال الرجل :- السلام عليك يا ابى الحسن .. هل تبيع لي
هذه الناقه ؟؟



فقال علي :- نعم


فقال الرجل :- بكم اشتريتها ؟؟


فقال علي :- بـ (100 درهم )


قال الرجل له :- اشتريها منك بــ (160 درهم)


فوافق علي و اشتراها الرجل


و فرح علي رضي الله عنه لانه ربح في بيعها (60 درهم) ثم أكمل طريقه



ثم رأى الرجل الاول (صاحب الناقه)


فقال الرجل لعلي :- اين الناقه؟؟


فقال علي :- بعتها


فقال الرجل بكم ؟؟


فقال علي :- بــ(160 درهم)


فقال الرجل :- اذاً اعطيني مالي الذي اطلبك اياه


فأعطاه علي المال





ثم عاد الى بيته و اعطى فاطمه الــ (60 درهم) و هو فرح


فقالت فاطمه :- من اين لك هذا المال ؟؟ فقص عليها القصه


قالت :- لن أخذه حتى نسأل النبي


فذهبوا الى النبي(صلى الله عليه و سلم) و قص علي له
القصه



فقال النبي(صلى الله عليه و سلم) :- أما الرجل الذي باع
لك الناقه هو ميكائيل



و اما الرجل الذي اشتراها هو اسرافيل


و قال له النبي(صلى الله عليه و سلم) يا علي قد ميزك الله عن باقي البشر بــ 3


ان فاطمه سيدت نساء الجنه هي زوجتك و ان
ولداك الحسن و الحسين هما سيدا شباب اهل
الجنه



فأحمد الله على ما اعطاك


( انتهت القصه )


و من هذا دليل ان الله كيف عوض علي الــ (6
دراهم) التي انفقها بـــــ (60 درهم)



قال تعالى :- من ذا الذي يقرض الله قرضاً
فيضاعفه له



و كما نعرف ان الحسنه يبدلها الله بـ عشره
اضعافها



للخطبه تكمله .. أنتضروا
القصه الاخرى






لنشر الموضوع تجد فوق عنوان الموضوع كلمة
انشر الموضوع





:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: التوقيع ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

--------------------------------------
شارك معنا بــ (( مواضيعك .. رايك .. اقتراحك .. مساهماتك )) لتصبح من الاعضاء المميزين [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
--------------------------------------
لتصلك جديد مواضيع المنتدى (( [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ))
--------------------------------------
لمشاهدة مواضيعي في المنتدى( [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])
--------------------------------------
أنت الزائر رقم لمواضيعي
عدد زوار المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى